مسئول أمريكى: تل أبيب كانت على علم باتصال أوباما بروحاني و نتانياهو يتوجه لواشنطن للقاء أوباما

الإذاعة العامة الإسرائيلية
نتانياهو يتوجه إلى واشنطن للقاء أوباما ثم إلى نيويورك ليلقى كلمته بالأمم المتحدة

أكدت الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو سيتوجه، مساء اليوم السبت، إلى الولايات المتحدة، حيث يجتمع بالرئيس الأمريكى باراك أوباما فى البيت الأبيض يوم الاثنين القادم.

وأوضحت الإذاعة العبرية، أن نتانياهو سيلقى فى اليوم التالى كلمة إسرائيل من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، مضيفة أن نتانياهو ينوى تحذير الأمم المتحدة، فى كلمته، من أن عقد صفقة نووية مع إيران قد يبوء بالفشل مثلما حدث فى كوريا الشمالية.

وسيشير نتانياهو إلى أن “بيونج يانج” كانت قد وافقت قبل 8 سنوات على وقف برنامجها النووى العسكرى بموجب صفقة مع المجتمع الدولى، ثم أجرت فى العام التالى أول تجربة نووية لها.

وكشفت الراديو الإسرائيلى أن نتانياهو سيطالب إيران مجددًا بوقف تخصيب اليورانيوم، وبإخراج المادة المخصبة من أراضيها، إضافة إلى تفكيك المنشآت النووية فى “فوردو” وأجهزة الطرد المركزى الحديثة فى “نتانز”، وكذلك وقف بناء المفاعل فى “أراك”.

إيران تخترق شبكة الإنترنت التابعة للبحرية الأمريكية

نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية تقريراً لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، جاء فيه أن إيران تقف وراء اختراق شبكة الإنترنت غير السرية التابعة للبحرية الأمريكية فى الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، أن هذا الاختراق يعتبر تصعيداً فى المساعى الإيرانية لاختراق شبكات الإنترنت الأمريكية.

ونقلت وول ستريت عن مسئولين أمريكيين ترجحيهم أن يكون قراصنة يعملون لدى الحكومة الإيرانية أو بموافقة القيادة الإيرانية قد نفذوا هذه الاعتداءات.

ولا يعتقد المسئولون الأمريكيون أن القراصنة حصلوا على معلومات ذات قيمة كبيرة لكن نجاح الهجوم الإلكترونى فى الوصول إلى البيانات العسكرية قد دق جرس الإنذار فى البنتاجون.

صحافة إسرائيلية

صحافة إسرائيلية

يديعوت أحرونوت

إسرائيل تشارك كينيا فى التحقيقات حول تفجيرات نيروبى

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن إسرائيل تشارك فى التحقيقات التى أطلقتها السلطات الكينية، للكشف عن منفذى الهجوم الذى استهدف، مطلع الأسبوع، مركزاً تجارياً فى العاصمة نيروبى.

وكانت قد بدأت كينيا تحقيقاً جنائياً فى الهجوم منذ الأربعاء الماضى، يستند إلى أدلة الطب الشرعى، بمساعدة كل من إسرائيل، والولايات المتحدة، وبريطانيا، ودول أخرى، بالإضافة لمساعدة أجهزة شرطة من ألمانيا، وكندا، وكذلك الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول” فى التحقيق.

معاريف

مسئول أمريكى: تل أبيب كانت على علم باتصال أوباما بروحانى

نقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن مسئول رفيع المستوى بالإدارة الأمريكية قوله، إن الولايات المتحدة كانت على اتصال بالحكومة الإسرائيلية بخصوص المكالمة الهاتفية التى أجراها الرئيس الأمريكى باراك أوباما مع نظيره الإيرانى حسن روحانى.

وأضاف المسئول الأمريكى، أن الحكومة الإسرائيلية لها الحق الكامل فى أن تشك فى تعهدات الحكومة الإيرانية بتبديد المخاوف الدولية بشأن برنامجها النووى، وأن الولايات المتحدة تنوى مواصلة إطلاع إسرائيل على التطورات مع استمرار الاتصالات الأمريكية مع إيران.

وأشارت معاريف إلى أن هذا الاتصال كان الأول من نوعه منذ انقطاع العلاقات بين البلدين فى أعقاب قيام الثورة الإسلامية فى إيران قبل 34 عاما، مضيفة أن أوباما قال بعد الاتصال إنه ستتم دراسة جِديّة للنوايا الإيرانية بصورة معمقة، مشيرًا إلى أن هذا الأمر قد يفضى إلى تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

وأكد أوباما أنه تتوفر الآن فرصة فريدة من نوعها لتحقيق تقدم فى العمل مع النظام الجديد فى إيران، مقرا مع ذلك بأن الطريق نحو التوصل إلى اتفاق حقيقى ستكون صعبة، مضيفا أنه وروحانى عينا طواقم للعمل بصورة مكثفة على التوصل إلى اتفاق شامل حول البرنامج النووى الإيرانى.