إسرائيل تشترى سفنًا حربية بـ 600 مليون دولار لحماية منصات الغاز

إسرائيل تشترى سفنًا حربية بـ 600 مليون دولار لحماية منصات الغاز

إسرائيل تشترى سفنًا حربية بـ 600 مليون دولار لحماية منصات الغاز

فيما أبدت مصر «عدم اهتمامها» باستيراد الغاز من إسرائيل، طرح سلاح البحرية الإسرائيلية برنامجا بمئات الملايين من الدولارات، بهدف التزود بأربع سفن حربية لحماية منصات الغاز فى البحر المتوسط. وكانت وكالة «رويترز» نقلت عن رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية طاهر عبد الرحيم قوله إن «مصر ليست مهتمة باستيراد الغاز عبر خط أنابيب من إسرائيل، وإنما تخطط لاستيراد الغاز الطبيعى المسال». جاء ذلك ردا على ما قاله وزير الطاقة الإسرائيلى حول إمكانية تصدير تل أبيب الغاز للقاهرة، عبر أنبوب الغاز القائم بينهما بالفعل. وأضاف عبد الرحيم «نحن نعمل مع شركات، وليس دولا»، ذاكرا على سبيل المثال شركة بريتش بتروليوم، وشل، وبريتش جاز. وعلى صعيد متصل، ذكرت صحيفة «جلوبس» الاقتصادية الإسرائيلية أن سلاح البحرية الإسرائيلية يرغب فى شراء أربع سفن قيمتها 400 مليون دولار، مزودة بأنظمة تكنولوجيا بحوالى 200 مليون إضافية. ومن المقرر أن يعرض البرنامج على مجلس الوزراء الإسرائيلى خلال الأسابيع المقبلة ليتم تمريره. يذكر أن منصات الغاز فى البحر المتوسط مملوكة لعدد من الشركات الخاصة، ومن بينها شركة نوبل إنيرجى الأمريكية الإسرائيلية، ومجموعة ديليك المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلى يتسحاق تشوفاه. ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير فى البحرية الإسرائيلية قوله «إن السفن الحربية الجديدة ستمكن إسرائيل من تحسين قدرتها على حماية منصات الغاز من تهديد صواريخ ياخونت المتطورة التى تملكها سوريا وحزب الله» . كان محلل الشئون الاستراتيجية يوسى ميلمان قد ذكر فى وقت سابق أنه من غير الممكن حماية حقول الغاز الإسرائيلية فى البحر المتوسط، التى تفوق مساحة المنطقة المتواجدة فيها مساحة إسرائيل والضفة الغربية المحتلة معا، وتصل إلى 28 ألف كم مربع.