عــاجــل
قرار إسرائيلي جديد بشأن الوقود القطري المخصص لكهرباء غزة         الجهاد الإسلامي : شلح خضع لعملية جراحية مؤخراً ووضعه مستقر         غزة : أطباء فرنسيون يعيدون تفاصيل وجه “يارا” إلى طبيعته         الوفد الامني المصري يصل من جديد الى قطاع غزة لاستكمال ومتابعة وتنفيذ المصالحة الفلسطنية         الوفد المصري يبحث مع هنية استلام حكومة الوفاق مهامها في غزة         الحكومة: تنفيذ الموازنة الموحدة ودمج موظفي غزة مرتبط بالتمكين         0404 العبري: رصد اطلاق صاروخ من غزة الى اسرائيل        
شيكل نصين

بالصور: “النص شيكل” ونكات الغزيين

 

أثارت تسعيرة المواصلات الجديدة في غزة ضجة في أوساط المواطنين وأقلام الكتاب وريش الفنانين وألسنة مطلقي النكات، وأبرزت مواهبهم تجاهها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتهكم ناشطون عبر صفحاتهم بأسلوب فكاهي على التسعيرة التي أقرتها وزارة النقل والمواصلات مؤخرًا، تعبيرًا عن عدم رضاهم عنها، فيما لم يخلو التندر من مطالبات بإعادة النظر فيها مجددًا.

وركزوا في تغريداتهم على أزمة “النصف شيكل” المضافة لأجرة التنقل بين معظم المحافظات، كونها تمثل عُملة غير متوفرة بكثرة بالسوق، عدا عن أن إمكانية استغلال السائقين لهم بدعوى ندرتها. وفقًا لهم.

ورفعت وزارة النقل والمواصلات قبل أيام تسعيرة النقل بين المحافظات نتيجة ارتفاع أسعار الوقود الإسرائيلي وتوقف إدخال الوقود عبر الأنفاق التي هدمتها السلطات المصرية.

 

أسلوب فكاهي

 

ومن النكت التي أثيرت حول الموضوع، كتب الصحفي مثنى النجار على صفحته الشخصية في “فيس بوك”: “بعد رفع تسعيرة المواصلات لنصف شيكل: أنا حأدفع شيكل ومصاصة للسواق!”.

ووضع الشاب أحمد قديح صورة لسيارة أجرة بداخلها حلوى وعنونها بـ “غزة سوبر ماركت متجول في سيارات الأجرة بس بنص شيكل”، وعلق آخر: “مع التسعيرة الجديدة.. يعود النصف شيكل من جديد وبقوة على الساحة، وبشمت فيه إلي حاول ينفيه.. وزغردي يا انشراح”.

ويقول ثالث: “الصراحة من وضع التسعيرة ماله علاقة في غزة، ولا يستقل سيارات العمومي وكأنه يعيش في برج عالي، مصبح-البلد 1.5ش، حي الجنينة -البلد 1.5ش، حرام والله يا مسئولين، بس تغيير من أجل إرضاء السائقين”.

وعلق المواطن وائل أبو محسن: “تزايد كبير في أعداد السيارات بالكراجات والشوارع العامة بعد التسعيرة.. حرب النص شيكل راح تشتعل من جديد ..بدي اشتري كرتونة محارم وبسكوت”.

وغرد معاذ العامودي قائلًا: “الأزمة القادمة بغزة أزمة نصاص شواكل؟!”، كما كتب محمد الحجار: “قضية النص شيقل في التسعيرة مشكلة جديدة، ولن تكون حلًا للمشكلة القائمة، وبكرة حنتقاتل مع السواقين”.

 

كاريكاتور ساخر

وفيما يتعلق بالرسوم الكاريكاتورية فهي الأخرى عبرت عما يجول في خاطر المواطن والفنان حول القضية.

وجاء في كاريكاتير سيارة أجرة بداخلها صورًا لقطع حلوى بجوار السائق في إشارة للاستيعاض عنها بالنصف شيكل، كما كُتب على صورة أخرى: “سيارة الأجرة في غزة.. نقي واختار ولا تحتار بدل النصف شيكل”.

ويظهر في كاريكاتور آخر سائق يخرج رأسه من نافذة سيارته وينادي: “مين معه فكة شيقة”، وأخرى تظهر سائق يحدثه رجل مُسن قائلا: “قبل ما أطلع معك.. بالنصف شيقل الباقي بدك تعطيني شمع لقطع الكهرباء يا بركة”.