مصر تستدعي القائم بالأعمال القطري للاحتجاج على تصريحات القرضاوي

يوسف القرضاوي

بعد الأزمة الدبلوماسية التي أثارتها تصريحات يوسف القرضاوي بين قطر والإمارات، الخارجية المصرية تحتج على تصريحاته بحق الجيش والقضاء المصريين وتطلب تسليم مطلوبين موجودين على أراضي الدوحة.

استدعت وزارة الخارجية المصرية الثلاثاء، القائم بأعمال السفارة القطرية بالقاهرة، للاحتجاج على بيان رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي والتدخل لمنع التجاوزات بحق مصر.

وقال الدكتور بدر عبد العاطي المتحدث باسم الوزارة خلال مؤتمر صحفي، إنه تم من خلال القائم بالأعمال القطري نقل رسالة احتجاج على التجاوزات القطرية، والتأكيد على ضرورة الاستجابة لطلبات الإنتربول بتسليم المطلوبين”، طالباً التدخل لمنع “التجاوزات بحق مصر”، ومشيراً إلى بيان يوسف القرضاوي الاثنين الذي وصفه بـ”المرفوض”.

وقال عبد العاطي “إذا ما قامت قطر بنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة للقرضاوي تجاه الإمارات، فعليها اتخاذ المسلك مع البيان الصادر باسم القرضاوي بالأمس ضد مصر”.

وكان القرضاوي قال الاثنين إن “مصر تسير إلى خراب، لأن العسكر يهدمونها حجراً حجراً، ولا يستشيرون أهل الخبرة والحل والعقد من المدنيين، فهم شر على الدنيا إذا تركوا مهمتهم الأساسية، وهي الدفاع عن الأرض، وتفرغوا للتحكم في البلاد والعباد”، كما شنّ هجوماً على القضاء في مصر قائلاً “إن الله سيأخذ القضاة أخذ عزيز مقتدر، لأنهم خضعوا للحكام وساروا في ركابهم”.

كما انتقد في خطبة الجمعة الماضية دولة الإمارات العربية المتحدة متهماً إياها بالوقوف “ضد أي حكم إسلامي، وسجن المتعاطفين معه”، ما أثار أزمة دبلوماسية بين الإمارات وقطر التي تستضيف القرضاوي على أراضيها وتنقل خطبه عبر التلفزيون القطري.

المتحدث باسم الخارجية المصرية أشار إلى أنه سبق وصدرت تصريحات كثيرة من الجانب القطري، لكن هناك شواغل مصرية يتعين التعامل معها بكل وضوح وشفافية فهناك مطلوبون مصريون في قطر، وهناك طلبات لتسليمهم، ولم يتم البت فيها حتى الآن”، مشيراً إلى “أن هذه إحدى القضايا الهامة التي يجب البت فيها بشكل واضح”.