أزمة المقطوعة رواتبهم ستنفرج خلال الـ 72 ساعة

صرف رواتب

أكد الدكتور عبدالله أبو سمهدانة عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة أن قضية المقطوعة رواتبهم ستشهد انفراجة خلال الـ 72 ساعة القادمة.

واوضح أن اللجنة الخاصة التي تم تشكيلها بموافقة الرئيس محمود عباس ستلتئم للنظر في التظلمات والتعهدات التي قدمت من قبل الموظفين الذين قطعت رواتبهم بحيث يُسمح بإعادتها، متوقعاً انتهاء هذه الأزمة العارضة خلال الأسبوع القادم.

وفي تعقيبه على المبادرة التي قدمها النائب المجدلاوي حول موضوع الموظفين قال أبو سمهدانة:” تنفيذ اتفاق المصالحة والسماح للجان الخاصة والتي تضمن حقوق الموظفين مؤسسي الوزارات في السلطة الوطنية بالعمل وفق اتفاق المصالحة كفيل بحل كافة الاشكاليات وحكومة التوافق ملتزمة بذلك، أما بخصوص العاملين في الأجهزة الأمنية فمعروف للجميع أنه وفق اتفاق المصالحة هناك لجنة فلسطينية عربية عليا ستقرر حل كافة الاشكاليات الخاصة بدمج الأجهزة الأمنية وإعادة الاعتبار لدورها الوطني وفق رؤية شاملة وقعت عليها كافة الفصائل بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي”.وفيما يتعلق بالوضع التنظيمي قال د. أبو سمهدانة:” سنمضي في عقد المؤتمرات فور انتهاء الأسباب التي أدت لتوقفها خاصة قضية قطع الرواتب التي تسببت بالكثير من التذمر لدى قطاعات كبيرة من أبناء حركة “فتــــح” ، مشيراً إلى أن الرئيس محمود عباس “أبو مازن” وافق على قبول التظلمات وتقديم التعهدات لجميع من تم قطع رواتبهم وتشكيل لجنة للتوصية بإعادة الرواتب.

وقد حصل بعض التأخير لدور هذه اللجنة بسبب سفر عدد من أعضائها مما أعاق عملها لكنها خلال الـ 72 ساعة القادمة ستشهد انفراجه في اصدارهم لتوصياتهم التي تم تشكيل اللجنة من أجلها لإعادة الرواتب ” وأضاف: نتوقع خلال الأسبوع القادم انتهاء هذه الأزمة العارضة وبذلك نستطيع العودة لعقد المؤتمرات الحركية في الأقاليم والمناطق والمكاتب الحركية لأنها استحقاق لأبناء الحركة ويجب ألا تتوقف وأن تستمر للوصول إلى قيادات منتخبه لكل مكونات الأطر الحركية”.