الاحتلال الصهيوني يستمر في اعتقال الأطفال مواصلا انتهاكه لحقوق الانسان

الاحتلال الصهيوني يعتقل الاطفال

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع ان استمرار اعتقال الاطفال القاصرين بشكل منهجي ومستمر وملاحقة طفولتهم واستخدام القمع والتعذيب والتنكيل بحقهم هو انتهاك واهانة للعدالة الإنسانية ولأطفال العالم ولكل مجتمع إنساني وحضاري على هذه الأرض.
وأشار الىانه منذ بداية عام 2015 وصلت حالات اعتقال الاطفال إلى 120 حالة أعمارهم اقل من 18 عام ويشمل ذلك البنات الصغيرات، وان 95% من هؤلاء الاطفال تعرضوا للضرب والتهديد خلال اعتقالهم.
وحذر قراقع من نتائج الاعتقال على الاطفال ومستقبلهم ونفسيتهم لما يترك الاعتقال من آثار نفسية ومرضية وأعراض خطيرة على حياة الطفل الأسير ومستقبله.
أقوال قراقع جاءت خلال زيارته الأسيرة القاصر يثرب ابو ريان 16 سنة، سكان بيت دقو قضاء رام الله التي قضت شهرين ونصف داخل السجن، وأفرج عنها بكفالة مالية بقيمة 5000 آلاف شيكل إلى مركز الرعاية الاجتماعية في بيت لحم ، وجاءت الزيارات بمشاركة وفد من الهيئة والقوى الوطنية في بيت لحم.
واشترطت المحكمة ان تبقى الطفلة يثرب في المركز لحين الانتهاء من الإجراءات القانونية، إذا من المقرر ان تمثل أمام المحكمة يوم 20/4/2015.
ومثل الأسيرة المحامي طارق البرغوث خلال محاكمها في محكمة عوفر العسكرية.
ونقلت الطفلة ابو ريان رسالة الأسيرات البالغ عددهن 20 أسيرة واللواتي يطالبن بزيادة الاهتمام بوضع الأسيرات خاصة المتزوجات والأمهات وبعائلاتهن وإثارة قضية الأسيرات على كافة المستويات.