الهباش: “عاصفة الحزم” يجب أن لا تقف عند حدود اليمن ولا حوار مع الخارجين عن الشرعية في غزة

عاصفة الحزم

إن جاز للتحالف العسكري العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تسمية العملية العسكرية المشتركة ضد الحوثيين في اليمن بعاصفة الحزم فأن خطبة الجمعة من مسجد الضريح في مقر المقاطعة كانت بنظر المراقبين أقرب ما تكون إلى خطبة الحسم.
فقد طالب الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والإسلامية، الأمة العربية بأن تضرب بيد من حديد أي جهة تخرج عن الشرعية في أي قُطر عربي، كما يجري الآن في اليمن.
وقال الهباش وهو المستشار الأقرب للرئيس محمود عباس “إن حماية الشرعية في أي قطر عربي هي واجب في أعناق كل زعماء العرب (جامعة الدول العربية) والذين عليهم أن يأخذوا زمام المبادرة وأن يضربوا الخارجين على الشرعية بيد من حديد بغض النظر عن الزمان والمكان والحال، بدءاً من فلسطين”.
وأضاف قائلا : ” ما جرى في غزة إنقلاب وليس إنقسام ويجب التعاطي معه بالحزم والحسم فلا حوار مع الانقلابيين والذين يجب أن يضربوا بيد من حديد”.
وقال الهباش في خطبة الجمعة بمسجد الضريح بمقر المقاطعة في رام الله، : “إن الأمة اليوم تتعرض لأزمات كبيرة وشديدة القسوة، وان ما يجري الآن من عملية عربية ضد المتمردين على الشرعية في اليمن ربما ينقذها من الدمار ويحافظ عليها من التفتت. ومن غزو الناتو واستحداث فتاوي تستنجد بالناتو وتقول ، كذباً على رسول الله، كما حدث وقال أحدهم “لو أن رسول الله حياً بيننا لوضع يده في يد الناتو”.
وأوضح، أن الأمة لو أنها مسكت زمام المبادرة في بداية الأزمة الليبية لما وصل حال ليبيا إلى ما هو عليه الان من انقسام واقتتال وتشرذم. وأصبح ساحة مفتوحة للشرق والغرب. وكذلك الحال في سوريا، والعراق منذ خطيئة غزو الكويت.
وأكد على أن التدخل العربي في اليمن، ربما يكون قد قطع الطريق على تدخل غربي أو دولي، وربما بداية لاستعادة اليمن وإنقاذها وشعبها، لذلك لا نجد عربيا لا يؤيد هذه العملية، لأنها جاءت درءاً للفتن والأخطار وحماية للشرعية في قُطر عربي.
وقال، أن هناك حالات في الأمة يجب أن تعالج بنفس طريقة اليمن. وإلا سيدفع الجميع ثمناً باهظا.