فضيحة منح فنزويلا.. المنحة بيعت بـ7 الاف دولار لطلبة فاشلين.

منحة فنزويلا

 

دعت جهات محلية فلسطينية الرئيس محمود عباس للشروع بتحقيق رسمي وجدي بشأن ما حدث في المنحة الفنزويلية مؤكدة أن الذي جرى هو فساد من مسؤولين كبار بوزارة التربية والتعليم والخارجية”.

وكشفت المصادر أن دولة فنزويلا تبرعت بألف منحة طب لفلسطين وتم الاتفاق بأن يكون معدل الطلبة 80 فما فوق وتخصص علمي وان يكون المستهدفون من الطلبة الفقراء المبدعون أما أبناء المسؤولين ففي العادة يذهبون إلى أوروبا وأمريكا ويكلفون ميزانية السلطة أكثر من 30 ألف يورو سنويا”.

وقالت المصادر أن ما حدث هو أن الطلبة الفقراء ذهبوا ضحية سماسرة في السلطة (وزارة الخارجية ووزارة التربية والتعليم) حيث بيعت المنح لطلبة فاشلين بسبعة آلاف دولار لكل شخص مضيفة :” وحين وصل هؤلاء إلى فنزويلا اكتشف الفنزويليون أنهم ليسوا المتفق عليهم فتم حجزهم تمهيدا لاعادتهم فما كان من هؤلاء الطلبة الا افتعال الفوضى والمشاكل التي أساءت إلى صورة شعبنا”.

ونفت المصادر ما ذكرته وزارة التربية والتعليم والخارجية بأن العلاقة مع فنزويلا عادية ولم تتأثر مؤكدة أن غضب شديد يتملك المسؤولين الفنزويلين وذلك لاستغلال المعارضة لهذه الفضيحة للهجوم على الحكومة والنظام الفنزويلي