عــاجــل
قرار إسرائيلي جديد بشأن الوقود القطري المخصص لكهرباء غزة         الجهاد الإسلامي : شلح خضع لعملية جراحية مؤخراً ووضعه مستقر         غزة : أطباء فرنسيون يعيدون تفاصيل وجه “يارا” إلى طبيعته         الوفد الامني المصري يصل من جديد الى قطاع غزة لاستكمال ومتابعة وتنفيذ المصالحة الفلسطنية         الوفد المصري يبحث مع هنية استلام حكومة الوفاق مهامها في غزة         الحكومة: تنفيذ الموازنة الموحدة ودمج موظفي غزة مرتبط بالتمكين         0404 العبري: رصد اطلاق صاروخ من غزة الى اسرائيل        
1

أسرى عوفر يرفضون الجلوس مع الإدارة ويضربون عن الطعام

شرق – غزة

رفض أسرى سجن عوفر جنوب غرب مدينة رام الله ، اليوم الثلاثاء، طلب إدارة السجن بعقد جلسة معهم، حتى يتم السماح بعقد اجتماع بين ممثلي كافة الفصائل داخل المعتقل، وبناء على ذلك ستُعقد جلسة في هذه الأثناء، كما قرروا ارجاع وجبات الطعام.

وأوضح نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى، وفق الوكالة الرسمية، أن إدارة معتقلات الاحتلال أعادت قرابة (150) أسيرا من المستشفيات أُصيبوا في معتقل “عوفر” جراء اعتداءات قوات القمع يوم أمس على أقسام الأسرى، وعددها عشرة أقسام، من بينها أقسام للأسرى الأطفال،

وذكر النادي حصيلة الاعتداءات التي نتجت عن عملية القمع، منها ستة أسرى مصابين بكسور، و(40) أسيرا أُصيبوا بجروح في الرأس، حيث تركزت الاعتداءات على الرؤوس، وباقي الإصابات بالرصاص المطاط، والغاز.

وأشار إلى أنه تم نقل ما يقارب 25 إصابة إلى المستشفيات خارج السجن، وما زال مصير 4 منهم مجهولا حتى اللحظة.

وفيما يتعلق بأبرز الأحداث التي جرت داخل الأقسام، كان ذروتها في قسم (15) حيث تعرض كافة الأسرى داخل القسم للضرب والاعتداء، وتم إحراق غرفتين داخله، إضافة إلى قسم (11) الذي احترقت داخله غرفتين كذلك.

فيما أوضحت الهيئة أن إدارة سجن “عوفر” منعت محاميها من زيارة المعتقلين صباح اليوم، بعد الهجمة الوحشية التي نفذت بحقهم خلال اليومين الماضيين، والتي وصفت على أنها اعنف اعتداءات طالت الأسرى منذ سنوات طويلة، شاركت فيها 6 وحدات قمع متخصصة ومعززة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية.

وأكد ممثل الأسرى الأشبال لمحامي الهيئة، بان الاعتداءات جاءت بشكل عشوائي، حيثوتم إفراغ غرف الأسرى من كل المحتويات والزج بها إلى ساحة الفورة، مشيراً إلى أن وأن عددا كبيرا من الأسرى بات الليلة الماضية على الأرض .

كما وتم فصل الكهرباء لساعات طويلة، وان كثافة الغاز طالت كل الأقسام، ما أجبر الأسرى إلى حرق الفرشات والأغطية في بعض الغرف،