الصين تعمل على استقرار الاستثمار الأجنبي

غزة-“شرق”

 تكثف الصين جهودها لحفز استقرار الاستثمار الأجنبي من خلال تشجيع استئناف الأعمال للشركات والمشروعات الأجنبية علاوة على الانفتاح بشكل أوسع أمام المستثمرين الأجانب.

وذكرت وزارة التجارة أن حوالي 60 في المائة من شركات التصنيع الرئيسية باستثمارات أجنبية وأكثر من 40 في المائة من شركات الخدمات الرئيسية ذات الاستثمار الأجنبي خارج مقاطعة هوبي في البلاد قد استعادت أكثر من 70 في المائة من طاقة العمل حتى 12 مارس.

وتعهدت السلطات الصينية بمواصلة تيسير استئناف الأعمال للشركات الأجنبية. وحثت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح على بذل الجهود لمعالجة الصعوبات على استئناف العمل لدعم الشركات العودة إلى قدرة الإنتاج الكاملة في أسرع وقت ممكن والنهوض بالمشروعات الرئيسية ذات الاستثمار الأجنبي، في حين شددت وزارة التجارة على التدابير الرامية إلى تعزيز شعور الشركات بالربح.

وإلى جانب ذلك، تشجع الدولة أيضا على الانفتاح بشكل أوسع للاستثمار الأجنبي، و يجري مراجعة القائمة السلبية للاستثمار الأجنبي كجزء من الخطة لتقصير القائمة السلبية وتوسيع جدول الصناعات التي تشجع الاستثمار الأجنبي فيها.

وقال تشانغ فاي من الأكاديمية الصينية للتجارة الدولية والتعاون الاقتصادي الدولي، إنه من المحتمل أن يتم إصدار النسخ الجديدة من القائمة في مايو، لتوسع سبل الوصول إلى الأسواق في الصناعة الثالثة مثل الرعاية الصحية وخدمات المسنين والمالية والنقل والخدمات اللوجستية والسياحة والتعليم والتدريب وخدمات القيمة المضافة للاتصالات.

وأشار تشانغ أيضا إلى أن الشركات الأجنبية تركز على الفرص في قطاعات الطب الحيوي والصحة العامة والذكاء الاصطناعي وشبكة اتصالات الجيل الخامس والانترنت الصناعي كحاجات ناشئة وسط تفشي وباء فيروس كورونا الجديد.

وفي هذا الصدد، تستعيد الشركات ذات الاستثمار الأجنبي في الصين، الثقة بدعم من سلسلة إجراءات الانفتاح على الرغم آثار الوباء .

وأكد مسؤول في وزارة التجارة إن الدولة ستواصل تعزيز بيئة الأعمال وتحسين استقرار الاستثمار الأجنبي.