مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة د. لؤي القريوتي خلال مشاركته حفل لتكريم الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة يجدد التأكيد على رفض التطبيع ومواجهة صفقة القرن وإجراءات الضم

🔴

مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين_ القيادة العامة في قطاع غزة د. لؤي القريوتي:

  • تمر علينا في هذه الأيام حلقة جديدة من حلقات التآمر على القضية الوطنية الفلسطينية و المتمثلة بالاتفاق التطبيعي التي قامت بها دولة الامارات مع دولة الكيان الصهيوني الذي وصف بإجماع فلسطيني شعبي و فصائلي ورسمي بأنه اتفاق خياني و غدر و طعنة مسمومة لدماء الشهداء وللقدس وللمسجد الأقصى.
    إن تكريمنا للطلبة هو التزام بيننا جميعا على أن التمسك بالعلم والاجتهاد والنجاح والتفوق هو خيارنا للنهوض بمجتمعنا وهو أيضا أحد أدوات المواجهة مع المحتل.
  • نطالب جماهير أمتنا العربية والاسلامية أن تواجه ظاهرة التطبيع الشاذة عن مجتمعاتنا العربية و الإسلامية فمعركة مقاومة التطبيع هي معركة الأمة وبحاجة لكل طاقاتها و امكانياتها.
  • إن حالة التوافق الوطني التي نعيشها في هذه الأيام تتطلب الإسراع في ترتيبات لقاء الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية مع الرئيس محمود عباس أبو مازن لتحقيق المصالحة الوطنية المبنية على الشراكة الحقيقية في بناء المؤسسات الفلسطينية لكي تضم كل القوى و الفصائل للوصول الى شراكة في اتخاذ القرار.
  • تزامنت هذه الخطوة الإماراتية مع الذكرى السنوية 51 لحرق المسجد الاقصى من قبل عصابات الاجرام الصهيوني ، و ما زال العدو مستمر بمحاولاته بشتى الطرق و الوسائل للمساس بالمسجد الاقصى المبارك ومحاولة تنفيذ مخططاته التهويدية بأشكال متعددة.
  • نتوجه بالشكر و التحية لكل الدول و المؤسسات والمثقفين الذين عبروا في الأيام السابقة عن مواقفهم المشرفة برفضهم التطبيع مع الاحتلال الصهيوني بكافة أشكاله و تحت أي مبررات واهية.
  • نجدد رفضنا ما يسمى بصفقة القرن التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين للقرى و المدن التي هجروا منها، و إنهاء حلم الدولة الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس.
  • نؤكد على ضرورة توزيع المهام و الأدوار بيننا فيما يخدم قضيتنا، ووضع الخطط و البرامج من اجل تحرير أسرانا من سجون الاحتلال بطرق تضمن لهم عزتهم و كرامتهم.
  • إن أهالي القدس بكل مكوناتهم الوطنية و الشعبية و الدينية أعلنتها بكل وضوح رفضهم لاستقبال المطبعين الخونة و إنهم مع من يعمل على دعم صمودهم و تحريرهم من براثن الاحتلال.
  • نؤكد على مواجهة اجراءات الضم الصهيونية لأراضي الضفة الغربية والأغوار ونعتبر ذلك عدوان جديد يتطلب مواجهته بكل اشكال المقاومة المتدرجة بدءا بالمقاومة الجماهيرية الشعبية
  • نؤكد على ضرورة الاتفاق على إستراتيجية وطنية وكفاحية و نضالي بمختلف الأدوات و الوسائل و الطرق من أجل تحقيق تطلعات أهداف شعبنا في التحرير و العودة و الخلاص من الاحتلال الصهيوني.