حماس تنفي وجود مصالحة مع دحلان

view_1391964565شرق الاعلامية

نفى نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، د. موسى أبو مرزوق، ما أوردته تقارير إعلامية عن مصالحة مع القيادي المفصول في حركة “فتح” محمد دحلان مؤخرًا.

وأكد أبو مرزوق في تصريح صحفي، عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الأحد، أن ما يشاع في وسائل الإعلام عن أن سبب وجود وفد حركة فتح الذي وصل قطاع غزة الجمعة الماضية هو إقامة مشاريع مصالحة مع القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، هو حديث غير صحيح.

وقال “البعض يرى أن هناك تخوف شديد من أي انتخابات تنظيمية قادمة في فتح وخشية رئيس السلطة محمود عباس من سيطرة تيار دحلان على الوضع التنظيمي لحركة فتح خاصة في غزة، مما استدعي وصول الوفد القيادي الفتحاوي لترتيب الأوضاع الداخلية للحركة”.

واستدرك القيادي في حماس “رغم هذا، وللحقيقة والتاريخ، فإن هناك مطالب قدّمتها حركة فتح وتمّ الاستجابة لها في غزة بصب معظمها لصالح تيار دحلان، إلا أنها كانت بطلب من وفد المصالحة برئاسة الأخ عزام الأحمد”.

وذكر أبو مرزوق أن هناك على هامش الزيارة الحالية للوفد الفتحاوي الزائر لغزة ملفات وطنية مفتوحة عديدة لا بد من النظر فيها، خاصة بعد المبادرات الإيجابية التي تقدمت بها “حماس” دفعاً للمصالحة وإنهاء الانقسام والسير إلى الأمام.

وعن أبرز الملفات المطروحة للحوار، أوضح “أن ملف المفاوضات مع العدو الصهيوني، وخطة كيري، ومستقبل القضية الفلسطينية إضافة إلى ملف المصالحة الفلسطينية واستئناف الحوار لتطبيق ما تم الاتفاق عليه والإجراءات في الضفة الغربية على المستوى الأمني بحق حماس ومؤيديها”.

وأكمل “إلى جانب ملف استمرار حركة فتح ورموزها وصحفيها في التحريض على حماس في قطاع غزة وأخر هذه الحملات حملة وفد نقابة الصحفيين الفلسطينيين الزائرين مصر”.

وختم نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالتأكيد على أن حركته ترحب بوفد حركة فتح واللقاء، متمنيا “أن يكون اللقاء بوابة لغلق كل الملفات وإبقاء ملف الوطن مفتوحا فهو بحاجة إلى كل الجهود والطاقات”.