لافروف: قلقون من محاولات اللجوء إلى سيناريوهات القوة في عدد من مناطق العالم

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

[highlight]شرق الإعلامية[/highlight] – وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن مسؤولية بلاده تزداد بشكلٍ ملحوظ فيما يخص مسائل ضمان السلام والأمن بالعالم، ويعرب عن قلق روسيا من الاضطرابات في عدد من مناطق العالم، واستمرار محاولات اللجوء إلى سيناريوهات القوة.

لافروف: تمكنا من تحقيق سلسلة من النجاحات في عدد من مسارات السياسة الدولية

 اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في رسالة تهنئة وجهها الإثنين إلى الدبلوماسيين الروس بمناسبة عيدهم المهني، أن مسؤولية موسكو تزداد فيما يخص مسائل ضمان السلام والأمن بالعالم. وجاء في نص الرسالة التي نشرتها وزارة الخارجية الروسية في موقعها الالكتروني، “نحن قلقون للغاية من الاضطرابات في عدد من مناطق العالم، واستمرار محاولات اللجوء إلى سيناريوهات القوة من أجل حلّ القضايا العالقة. وما يثير قلقنا البالغ هو محاولات إشعال الخلافات بين الحضارات والديانات. وفي هذه الظروف تزداد مسؤولية روسيا الاتحادية بشكلٍ ملحوظٍ فيما يخص مسائل ضمان السلام والأمن على الكرة الأرضية. وبالتزامن مع ذلك، أريد أن أشدد بشكلٍ خاص، على ازدياد الطلب والحاجة لنهجنا المتوازن والمسؤول المستند الى القواعد المتينة للقانون الدولي، وضرورة الدفع بالعدالة والأسس الديمقراطية قدما الى الأمام في العلاقات الدولية”. وأشار لافروف الى أن الوزارة تضع نصب أعينها الرؤية السياسية للبلاد التي أقرّها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العام الماضي. واعتبر الوزير الروسي أن موسكو تمكنت اعتماداً على هذه الوثائق، وبالتعاون مع شركائها الدوليين من تحقيق سلسلة من النجاحات في عدد من مسارات السياسة الدولية. وأشار الى أن العام الجاري يجب أن يشهد ترسيخاً لهذه النتائج الإيجابية، مضيفاً ان مفتاح النجاح في هذا السياق يكمن في مواصلة العمل الجماعي الذي يشمل جميع اللاعبين الأساسيين دون محاولات لعزل أحد. وأكد لافروف أن موسكو ستتمسك بهذا الموقف في الأمم المتحدة، وفي مختلف المحافل الدولية، ومنها مجموعة “الثمانية الكبار” التي تترأسها روسيا هذا العام. وأكد أن وزارة الخارجية ستولي اهتماماً خاصاً أيضا بدفع عمليات التكامل الأوراسي.