موسكو: واشنطن وباريس تحضران للتدخل عسكرياً في سوريا

فلاديمير بوتين

[highlight]شرق الإعلامية[/highlight] – نقلاً عن مصادر روسية قالت إن روسيا قد تدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي “لإيقاف الانحدار نحو التصعيد في سوريا”، كاشفاً عن وجود معلومات لدى روسيا تفيد بأن واشنطن وباريس تضعان مخططاً لمهاجمة سوريا عسكرياً لإيقاف تقدم الجيش السوري.

وكشفت المصادر أنه لا وجود لاتفاق على الجولة القادمة من المفاوضات في جنيف.

واشنطن أُربكت من زيارة وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي إلى موسكو، وأن كل الاحتمالات مطروحة،

مشيراً إلى تطورات وصفها بالخطيرة في الأزمة السورية وفي العلاقات بين موسكو وواشنطن.

الرد الأميركي أتى سريعاً على لسان مسؤول أميركي حيث اتهم وفد الحكومة السورية بـ “المراوغة في كل خطوة على الطريق في مفاوضات جنيف”، وقال “واشنطن تتوقع من روسيا أن تضغط على دمشق للانخراط بجدية في محادثات السلام”.

وكانت محادثات جنيف لحل الأزمة السورية وصلت اليوم إلى حائط مسدود، وخصوصاً بعد الاجتماع الثلاثي بين الأخضر الإبراهيمي وغينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي ونظيرته الأميركية ويندي شيرمان الخميس.

مصدر غربي قال إن مفاوضات جنيف “تمر حالياً بمأزق ولا توجد ضمانات لنجاحها”، معتبراً أن الطرفين السوريين بحاجة لبعض الوقت لتقييم الجولتين السابقتين بسبب صعوبة المفاوضات.

وكشف المصدر الغربي أن الائتلاف المعارض “قدم وثيقة لم يذكر فيها رحيل (الرئيس السوري بشار) الأسد وشدد على الحفاظ على مؤسسات الدولة”، مشدداً على أن “الإرهابيين لن يغادروا سوريا إلا إذا أوقف النظام ممارساته”.