جنيف 2 إلى جولة ثالثة بلا تقدم في سابقاتها

الاخضر الابراهيمي

[highlight]شرق الإعلامية[/highlight] – في ختام الجولة الثانية من مفاوضات وفدي الحكومة السورية والائتلاف المعارض في جنيف أعلن الموفد العربي الاممي الى سوريا الاخضر الابراهيمي انتهاءها بالاتفاق على جولة ثالثة.

وصرح الابراهيمي أن الجولتين لم تحققا الكثير، ودعا الأطراف المعنية بمحادثات السلام إلى التفكير واستخلاص العبر مما جرى في الجولتين لتجنب تكرار المشكلات نفسها مستقبلا.

وعلمت الميادين أن الوفد الحكومي السوري وافق على مشروع جدول الاعمال خلال جلسة اليوم وأكد الاستعداد للعودة الى جنيف بعد الاتفاق على موعد الجولة المقبلة، كما شدد على انه جاء للتوصل الى حل سياسي وفق جنيف واحد.

وعلم موفدو الميادين ان الوفد الحكومي أصر على إعطاء كل بند حقه في الحوار ضمن مشروع جدول الاعمال المقبل وصولا الى الاتفاق على كل بند لان هذا ينعكس إيجابا على البنود الاخرى.

واكد الوفد الحكومي انه لا يمكن لبند مكافحة الإرهاب او غيره ان يطرح في ساعتين والانتقال الى ما بعده من دون الوصول الى اتفاق، مشيرا الى أن هذا المبدأ ينطبق على جميع البنود.

كذلك اكد الوفد الحكومي ان تلويح أميركا بالتصعيد العسكري شجع وفد الائتلاف على التعنت وإفشال هذه الجولة.

ولفت الوفد الحكومي إلى أن وفد الائتلاف يريد جعل هيئة الحكم أولوية لأن “دور استخدامهم للإرهاب لم ينته بعد”، منوهاً بأن من يريد وقف العنف عليه ان يقبل مكافحة الارهاب. وقال “الطرف الآخر لا يملك قرارا مستقلا”.

من جهته أعلن رئيس الوفد السوري إلى المفاوضات، مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري خلال مؤتمر صحافي في جنيف أن الوفد الآخر ينفذ أجندة غير وطنية، مذكراً بأن وفد الإئتلاف سبق أن قال إنه لا يوجد إرهاب في سوريا. الجعفري رأى أن من يرفض مكافحة الإرهاب يعني أنه جزء من الإرهاب، وأن الوفد الآخر غير جاد في النقاش السياسي.

وأوضح أن الخلاف بدأ عندما طرح الطرف الآخر تفسيره الخاص لجدول الأعمال، مشيراً إلى أن الطرف الآخر أعطى الانطباع أن مسألة مكافحة الإرهاب مسألة ثانوية، واعتبر أن وفد الائتلاف يريد أن يتعامل مع بند مكافحة الإرهاب شكليا.

من ناحيته قال المتحدث باسم الإئتلاف المعارض لؤي صافي إنه لا يمكن وقف العنف ما لم يتم تشكيل الهيئة السياسية الانتقالية، متهما دمشق بتجنب مناقشة هذا الموضوع. كما اعتبر صافي أن الوفد الحكومي مصر على الوقوف عند نقطة الإرهاب برغم تأكيد المعارضة أن وقف العنف يتطلب تشكيل حكومة جديدة.