شبيبة بيت لحم تدين لقاء عباس بالإسرائيليين

view_1392663998بيت لحم – شرق الاعلامية

استنكرت حركة الشبيبة الطلابية التابعة لحركة فتح في جامعة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة لقاء القائد العام للحركة الرئيس محمود عباس في مقر المقاطعة برام الله أمس عشرات الطلبة الإسرائيليين.

وقالت الشبيبة : “نرفض بشكل قاطع ونستنكر ما قام به الرئيس محمود عباس من استضافة مجموعة من الصهاينة في عرين الياسر”.

وأضافت أن “ما حصل يوم أمس في مقر المقاطعة لا يفي بتضحيات الشعب الفلسطيني التي كانت دائما وأبدا لغاية وحيدة لا يمكن المساس بها، وهي: تحرير كامل تراب فلسطين، وليس كما قيل بالأمس”.

واستهجنت تصريحات الرئيس عباس بأن “وجود الشعب الفلسطيني هو لجمع اعتراف دول المنطقة بدولة الكيان الإسرائيلي الغاصب وحفظ أمنه”، مشدة على الرفض بشكل قاطع التطبيع مع الكيان سواء بصفة رسمية أو عبر المؤسسات غير الحكومية.
وأكدت الشبيبة حرصها التام وعملها الدائم على الوحدة الوطنية وإعادة اللحمة بين شطري الوطن، باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتعبيد الطريق نحو القدس، وليس المبادرات الأمريكية والقطرية. حسب البيان.

ودعت جميع الفصائل للالتفاف حول المشروع الوطني والابتعاد عن الاصطياد في المياه العكرة، حسب تعبيرها.

وكان الرئيس عباس قال خلال لقائه 200 طالب إسرائيلي في مقر المقاطعة برام الله الأحد:” إنه لا يود إغراق إسرائيل بملايين اللاجئين الفلسطينيين”، مبديًا موافقة مبدئية على الاعتراف بـ”إسرائيل” دولة يهودية.

ولاقى القاء عباس مع وفد إسرائيلي يشمل عددا من المتطرفين استياءً شعبيًا وفصائليًا واسعًا، ومنع أمن السلطة الصحفيين من تغطية اعتصام مناهض لهذا اللقاء.