وفاة الشيخ عبد الكريم الكحلوت مفتي مدينة غزة

المفتي عبد الكريم الكحلوت

[highlight]شرق الإعلامية[/highlight] –  توفي الشيخ عبد الكريم الكحلوت مفتي مدينة غزة، مساء الإثنين، عن عمر يناهز 78 عامًا، بعد تدهور حالته الصحية ورقوده في العناية المركزة منذ ثلاثة أيام بمستشفى الشفاء بغزة.

ويعدّ الكحلوت من أبرز الوجود الدينية في القطاع، وأبرز المفتين فيها

من هو الشيخ الكحلوت؟
ولد العلامة الشيخ عبد الكريم الكحلوت البصير بقلبه في قرية نعليا في 15 ديسمبر 1935، وهاجر مع أسرته إلى غزة عندما وقعت كارثة فلسطين عام 1948، وأنهى علومه الدراسية في المعاهد الأزهرية بمصر عام 1960، وحصل على ليسانس الشريعة والقانون من الأزهر عام 1966، وتتلمذ على أيدي علماء الأزهر أمثال الشيخ محمود وفا، الشيخ أحمد عبد القادر الماوي، الشيخ الساكت، الشيخ محمود شهدة، الشيخ محمد ضيف الله.. وغيرهم.
عين عام 1971 مدرساً بالمعهد الديني الأزهر بغزة لمـدة 23 سنة، واختير خلالها موجهاً للمواد الشرعية واللغوية بالمعهد الديني لمدة 8 سنوات، وكان أميناً للجنة الفتوى بالمعهد لمدة 10 سنوات، واختير عضواً في لجنة اختيار المدرسين للمعهد لمدة 15 سنة، وفي عام 1978 عين مدرساً بالجامعة الإسلامية بغزة لمدة ثمانية عشر عاماً حتى عام 1996، واختير مقرراً للجنة المناهج في الكلية الشرعية بالجامعة الإسلامية، كما عمل في عام 1994 مدرساً بجامعة الأزهر بغزة لمدة أربعة أعوام، وعمل إماماً وخطيباً وواعظاً بوزارة الأوقاف منذ عام 1967 إلى يومنا هذا، واختير عضواً في لجنة تعيين أئمة المساجد والوعاظ والخطباء بوزارة الأوقاف، وتخصص في تدريس الكثير من المواضيع الدينية ومنها: (البلاغة – الأدب – الفقه – الحديث – التفسير – المواريث – أدب البحث والمناظرة – تفسير آيات الأحكام – أحاديث الأحكام – تاريخ التشريع – النحو)، وأصدر خلال هذه الفترة الكثير من النشرات والمقالات والكتيبات والكتب في المواضيع الدينية المختلفة ومنها: (الحج والعمرة – الصيام – التفسير: سورة الحجرات، سورة الكهف – علوم البلاغة).

تخرج على يديه المئات من الطلبة والطالبات في مختلف التخصصات، فمنهم علماء الدين، الأطباء، المهندسون، المدرسون والأكاديميون الذين زخرت بهم الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر، ومختلف مرافق الحياة، بالإضافة إلى مئات الخريجين من الجنسين الذين يعملون في الأقطار العربية.

منذ نشأة كلية الدعوة عام 2004 عمل محاضراً فيها، وفي عام 2005 عُين عميداً للمعاهد الأزهرية بفلسطين بموجب مرسوم رئاسي صادر عن الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 2005، كما تقلد الشيخ وظيفة الإفتاء، فعين مفتياً لمحافظة غزة خلال الفترة (1994-2006)، وأثبت من خلال هذا الموقع جدارة العالم المدرك، فكان أعلم أهل فلسطين بالحلال والحرام، وكان بهذا الاعتبار عضواً في مجلس الفتوى الأعلى بفلسطين منذ عام 1994.

رأي المفتي “الكحلوت” بـ”غناء عسّاف” و “توبة العملاء” و”قروض البنوك”
صرح  الشيخ عبد الكريم الكحلوت مفتى غزة أن التصويت للمطربين  المشاركين في المسابقة الدولية هو إثم سواء كان فلسطيني أو اى جنسية أخرى

وأضاف المفتى الكحلوت ” كل من يصوت ويشارك في هذه  المسابقات هو أثم ، وفلسطين لا ينقصها أغنية  وطنية ، بل ينقصها رجولة وإخلاص “

وعلق المفتى الكحلوت على حملة وزارة الداخلية بغزة ضد العملاء والمتخابرين قائلا” ليس للعميل توبة لان العميل مرتد ولا تجوز له التوبة وإذا ثبتت عمالته يجب قتله “

وأكد المفتى أن المتخابرين القاصرين يجب أن تتبناهم جهة حكومية وترعاهم فترة من الزمن وبعدها تجوز له التوبة ،والحكم الرسمي للعميل هو مسؤولية الحاكم حسب ما يراه مناسبا .

ووجه المفتى رسالته للشعب الفلسطيني الذين ينهالون يوميا عليه بالاتصالات محاولين الالتفاف على القضايا الدينية للاقتراض من البنك قائلا ” القرض من البنوك حرام شرعا  حتى لو جر القرض نفعا فهو حرام “