الإبراهيمي: أميركا وروسيا وعدتا بالمساعدة على فك عقدة مفاوضات جنيف

waradana5069

[highlight]شرق الإعلامية[/highlight] -المبعوث الدولي إلى سوريا بعد الإجتماع بنائب وزير الخارجية الروسي ومساعدة وزير الخارجية الأميركي، ينقل تعهد الطرفين بالمساعدة على فك عقدة مفا

الجولة الثالثة على محادثات جنيف إثنين بين وفدي الحكومة السورية والإئتلاف المعارض متوقعة اليوم الجمعة وسط إستمرار الهوة بين الطرفين.

المبعوث الدولي الاخضر الأبراهيمي حذر من فشل المحادثات، وقال بعد اجتماعه أمس مع الوفدين الاميركي والروسي “إن واشنطن وموسكو وعدتا بالمساعدة على حل العقد”.

واعتبر الإبراهيمي في مؤتمر صحفي الخميس أن “الهدف حالياً هو وضع المواضيع المهمة والمعقدة للتعامل معها في المستقبل بعد أن أكد الطرفان المساعدة من أجل إحداث انفراج بعد عدم حصول أي تقدم”.

وكشف الإبراهيمي عن أن الطرف الروسي لا يعارض مناقشة بندي الإرهاب والهيئة الانتقالية، موضحاً أنه سيتوجه في المستقبل القريب إلى نيويورك لتقديم تقرير للأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن حول ما أفضت إليه المفاوضات.

موفدو الميادين الى جنيف أكدوا رفض وفد الحكومة السورية اقتراح نائبة وزير الخارجية الأميركية ويندي شيرمان عقد لقاء خماسي يجمع الوفد الحكومي مع روسيا وأميركا والامم المتحدة والائتلاف.

وعلمت مصادر خاصة أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أكد لمندوب روسيا غينادي غاتيلوف الاستمرار بالمسار السياسي وفق بيان جنيف واحد.

من جهته أكد نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض بدر جاموس أن لا انعقاد لجولة ثالثة من مؤتمر جنيف قبل أن يعرض المبعوث الدولي الأخضر الابراهيمي تقريراً عن المفاوضات على مجلس الأمن.

وفي حديث ، قال جاموس إن الائتلاف يرفض وجود الرئيس السوري بشار الأسد في الهيئة الانتقالية. وكشف جاموس عن وضع هيئة التنسيق شروطاً تعجيزية من أجل المشاركة في محادثات جنيف.

المحللة السياسية الروسية ايلينا سوبونينا رأت أن “فشل المفاوضات في جنيف سينعكس سلباً على سوريا والدول المجاورة لها”. وفي حديث  أشارت إلى أن موسكو كانت ولا تزال تعارض أي سيناريو عسكري ضد دمشق.

وكان كشف مسؤول غربي في جنيف عن أن الائتلاف المعارض “خسر كثيراً من رصيده الذي كسبه في الجولة الأولى”، وأضاف أنه في “حال لم يحقق الائتلاف أي مكاسب إعلامية أو سياسية سيكون من الصعب إقناعه بالعودة إلى جولة ثالثة”.

مصادر مطلعة  أن “سجالاً حاداً وقع بين رئيس الإئتلاف المعارض أحمد الجربا ورئيس حكومة الإئتلاف أحمد طعمة على خلفية انتقاد الأخير لمسار جنيف”، كما أكدت المصادر أن الجربا طلب من طعمة عدم التدخل بالمسار السياسي.

وضات جنيف.