روسيا تدعو لعدم التسرع بإعتبار جنيف 2 فاشلة

روسيا

[highlight]شرق الإعلامية[/highlight] – دعا المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش, يوم الاثنين, إلى عدم التسرع باعتبار مفاوضات جنيف “فاشلة” ومواصلة العمل بشكل بناء على أساس التقدم الذي تم تحقيقه، بما في ذلك على المسار الإنساني.

واعرب لوكاشيفيتش في بيان, عن استهجانه لتسرع بعض المسؤولين الغربيين بالإعلان عن فشل مفاوضات مؤتمر “جنيف2”.

وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري اتهم يوم الأحد، النظام السوري بـ”عرقلة” مفاوضات جنيف، بعد انتهاء الجولة الثانية من المباحثات دون التوصل إلى تقدم، وذلك بعدما كان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، اعتبر أن فشل المفاوضات يشكل “انتكاسة خطيرة”، محملا النظام السوري المسؤولية، في وقت اعتبر وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس أن “موقف النظام السوري عرقل أي تقدم بالمفاوضات”.

وأعلن وزير الخارجية وليد المعلم، يوم الأحد، أن الجولة الثانية من جنيف “لم تفشل”، بل نجحت بوضع جدول أعمال للاجتماعات القادمة يتحدث في بنده الأول عن “مكافحة الإرهاب”.

وأشار لوكاشيفيتش, إلى ضرورة أن “تشمل الإجراءات الخاصة بتسهيل دخول المساعدات الإنسانية ليس فقط المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية بل وكذلك المناطق التابعة لمختلف جماعات المعارضة”، مضيفا إلى أن “هذه المناطق تشمل بعض أحياء حلب وريف إدلب ونبل والزهراء وعدرا والمناطق الكردية في الحسكة والقامشلي وعفرين”.

ولفت إلى “عدم وجود أي تطور في المناطق المذكورة على خلفية قيام الحكومة السورية باتخاذ عدد من الخطوات العملية”, معربا عن قناعته بأن “الخطوات المحددة غير المسيسة في المجال الإنساني فعالة لأنها تنقذ الأرواح وتخفض حدة النزاع”.

وكانت عدة تقارير حذرت من تدهور الحالة الإنسانية في عدة مناطق من البلاد جراء الحصار المفروض عليها، في حيث وثق ناشطون ومنظمات حقوقية وفاة عشرات الأشخاص جوعا، في وقت دعت دول ومنظمات حقوقية ودولية أطراف الصراع في سوريا إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية بالدخول إلى المتضررين، ورغم الإعلان عن دخول بعض المساعدات إلى تلك المناطق إلا أنها تعتبر قليلة جدا مقارنة بالاحتياجات، بحسب ناشطين.

وتعاني عدة مناطق من البلاد أوضاعا إنسانية سيئة، في ظل شح المواد الغذائية والطبية، إثر تواصل المواجهات، ما يحول دون وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين من تلك الأعمال، وسط تبادل الاتهامات حول المسؤولية عن ذلك.